فواتير الكهرباء ترهق الفلاحين بأولاد تايمة وسط مطالب بإنقاذ الموقف

عبر عدد من الفلاحين بأولاد تايمة وضواحيها عن تدمرهم الشديد بسبب ما وصفوه ب”الضغوطات المتكررة التي يتعرضون لها من طرف مصالح المكتب الوطني للكهرباء“.

وضعية دفعت فيدرالية الجمعيات والفلاحين بأولاد تايمة وجمعية الخير لمستخدمي المياه المخصصة للأغراض الزراعية، إلى توجيه شكاية إلى الجهات المعنية بخصوص هذا الموضوع.

وأكدت الهيئتين المذكورتين، أن عددا من الفلاحين قد تعرضوا لقطع التيار الكهربائي عن ضيعاتهم الفلاحية، دون الاكتراث ب الأوضاع الكارثية التي أصبح يعيشها الفلاحون بالمنطقة جراء توالي سنوات الجفاف، وكذا الخسائر المادية التي تكبدوها خلال الموسم الفلاحي الحالي.

وأضافت الشكاية أن الفلاحين بالمنطقة أصبح محكوم عليهم بالإعدام جراء الأسلوب غير المسؤول الذي تنهجه مصالح المكتب الوطني للكهرباء في التعامل مع الفلاحين، مؤكدة أنه يتم قطع التيار الكهربائي دون مراعاة الأضرار التي يخلفها هذا الوضع بالنسبة للفلاحة والمالية وكذا الفلاحين وعائلاتهم الذي يقطن أغلبهم في الضيعات الفلاحية.

وطالبت الهيئتين المذكورتين بضرورة مضاعفة الجهود من أجل إنقاذ الموقف، ورد الاعتبار لفلاحي المنطقة وجمايتهم من هذا الوضع، باعتماد على سياسة تحفيزية للفلاحين عبر التخفيف من معاناتهم وتبسيط المساطر والاعتماد على تسهيلات في أداء فواتير الكهرباء.